مفهوم الخطاب التمهيدي

ربما كان أكثر شىء يحير الباحثين عن الوظائف بعد كتابة السيرة الذاتية هو كتابة الخطاب التمهيدى الذى يرسل معها. فالواقع أن السيرة الذاتية تحتاج إلى مقدرة جيدة على الكتابة واهتمام بالتفاصيل، ولكن الخطاب التمهيدى مكتوب وموجه لشخص معين ـ الموظف المسئول عن عملية التوظيف ـ ويتطلب من الباحث عن وظيفة أن يجيب على أهم سؤالفى ذهن ذلك الشخص وهو: “ما الذى يجعل هذا المتقدم أفضل شخص يناسب هذه الوظيفة؟”

إن قدرتك على كتابة خطاب تمهيدي جيد قد يلعب دورا كبيرا فى فعالية وتأثير سيرتك الذاتية، فالخطاب التمهيدى الجيد سيحصل لك على مقابلة شخصية، أما الخطاب السيء فقد لا يجعل من سيرتك الذاتية سوى فكرة مستبعدة. الخطاب التمهيدي هو فرصتك لكي تعرضنفسك على صاحب العمل المرتقب كأفضل متقدم لهذه الوظيفة بالذات. ولهذا السبب فهويماثل فى أهميته أهمية سيرتك الذاتية، وفى الواقع لايجب عليك أن ترسل سيرتك الذاتيةأبدا بدون خطاب تمهيدى مصاحب.

وأهم شيء ينبغي عليك تذكره أن خطابك التمهيدي يقوم بغرض مختلف تماما من سيرتكالذاتية ولايجب أن يكرر التفاصيل الموجودة فى السيرة الذاتية مثل التاريخ الوظيفي أو التعليم أو الأهداف الشخصية، فالسيرة الذاتية تدور حولك وحول خبراتك ومهاراتك، أما الخطاب التمهيدي فهو يبرز ما يمكنك أن تقوم به لصاحب العمل.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: