ما مكانة المرأة قبل وبعد مجيء الإسلام؟

عاشت المرأة في المجتمع الجاهلي فترة عصيبة حيث أنها لم تكن تحظى حتى بأبسط الحقوق, فكانت-على سبيل المثال لا الحصر-تباع و تشترى في الأسواق كأي بضاعة. وكدالك كانت تورث كما تورث الممتلكات, ولم يكن التعامل مع المرأة

ككائن لا قيمة له فحسب بل كمخلوق لا يحتوي على الجينات البشرية الكافية ليعتبر من بني الإنسان, وهده ليست مبالغة في الكلام بحيث قد شاع بين القبائل في داك الوقت ما يسمى “وأد البنات” تخلصا من العار. وبهده الأفكار ألا عقلانية عاشت المرأة في داك الزمان مهضومة الحقوق مسخرة للسيد وللزوج كخادم مطيع في كل المهام.

أما لما جاء الإسلام فقد أقر بمبدأ الحق في الحياة لكل كائن بشري بغظ النظر عن جنسيته أو جنسه أو نسبه. فثم في ظل الإسلام تحريم قتل البنات الدي كما سبق الذكر كان سائدا جدا, وجاء بتشريعات و قوانين إلهية أكدت على حقوق وواجبات تجاه المرأة باعتبارها كائن مستغل يجب حمايته في المنظومة البشرية.

فنزلت آيات عديدة تكرم المرأة في مختلف الأدوار التي تلعبها سواء كأم أو كزوجة أو كأخت أو كإنسان… و تمنحها حقها الطبيعي و الأساسي في المجتمع ألا وهو العيش بكرامة .

1 Comment »

  1. 1
    Abeer Hussein Says:

    just amazing!!!!!! .. thank you so much for being a person who can speak .. talk .. write .. and deliver every woman’s speech …
    I appreciate it .. and feel grateful for living with such people in the same world !


RSS Feed for this entry

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: